حركة "المثنى": "شباب السنة" منعتنا من رصد مواقع لقوات النظام في السويداء وتفجير حسينيات في بصرى

قال المتحدث الرسمي لحركة "المثنى الإسلامية" في محافظة درعا، "أبو شيماء مثنى"، في تصريح لوكالة "سمارت" اليوم الإثنين، إنّ فرقة "شباب السنة" منعت الحركة من رصد مواقع لقوات النظام في محافظة السويداء، بهدف إكمال السيطرة على المنطقة الشرقية، وذلك "حفاظاً على الأقليات"، وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث أنّ اتفاقاً أبرم بينهم وبين فرقة "شباب السنة"، حول تقسيم الأسلحة التي يستولي الطرفان عليها بنسبة خمسين بالمئة، متهماً الأخيرة بطرد مقاتلي الحركة من مدينة بصرى الشام، و"نقض العهد الذي تم الاتفاق عليه قبل بدء العمل العسكري في المدينة"، إضافة إلى عدم سماحهم للحركة "بتفجير الحسينيات في المدينة".

وأوضح أنّ اشتباكات دارت بين الطرفين عند حاجز لألوية "صقور الشام"، التابعة لـ"جيش الإسلام"، في بلدة معربة بدرعا، أسفرت عن مقتل عنصر للحركة وجرح قائد فرقة "شباب السنة"، فيما أسرت الأخيرة ثلاثة عناصر لحركة "المثنى".

إلى ذلك، أكدّ "أبو شيماء" أنه تم تشكيل لجنة للصلح ممثلة بـ: "فرقة 18 آذار، جيش اليرموك، فرقة أبو حمزة، فوج المدفعية وجماعة بيت المقدس"، التي اتفقت على انتداب قاضيين عن الطرفين المتخاصمين وبدورهما يختاران قاضياً ثالثاً للحكم.

كذلك لفت "أبو شيماء" أن من شروط الصلح، تسليم قائد فرقة "شباب السنة" إلى لجنة الصلح ووضعه تحت الإقامة الجبرية، بتهمة قتل عنصر من الحركة، حتى يتم إصدار الحكم بحقه، إضافةً إلى تسليم أسرى الحركة ووقف عمليات الخطف بين الطرفين، والتعهد بتنفيذ الأحكام الصادرة عن اللجنة.









جميع حقوق النشر© محفوظة لسمارت نيوز 2013